أعبر الينا و أعينا للخدمات الدينية المسيحية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 خسرت منصبي واموالي بسبب كبريائي ولكن الله أنعم علىّ بالأفضل.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 41
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: خسرت منصبي واموالي بسبب كبريائي ولكن الله أنعم علىّ بالأفضل.   الجمعة أكتوبر 17, 2008 1:03 pm

خسرت منصبي واموالي بسبب كبريائي ولكن الله أنعم علىّ بالأفضل.

ولدت عام 1973 م لعائلة حالتها المادية متوسطة. وبسبب الاوضاع التي نعيشها، كان يؤرقني كثيرا التفكير "بانني ولدت فقيراً وسأموت فقيرا" ولكن سرعان ما كنت ارفض هذا الفكر، معلنا لنفسي انني سأنجح في حياتي وسأصير غنياً. لقد كان ابي يعمل كحارس في ساعات الليل فلم اكن اراه كثيرا. لقد كنت شاباً ذكياً ومتفوقاً في المدرسة، ورغم ذلك الا أنني كنت ايضا اتشاجر كثيراً وكلمات السب والشتيمة واللعنة لا تفارق فمي.
لم اكن قد تجاوزت السادسة عشرة من عمري حينما تغيرت حياتي. اذكر ذلك اليوم جيداً فكيف لي ان انساه...!؟ لقد اصبحتُ انساناً اخر...
ما زلت اسمع تلك الجملة "الله يسامحك "التي كان يكررها اخي كلما حاولت ان أتشاجر معه.لقد كانت تلك الكلمتين بداية طريقي في البحث عن ذاك الذي يستطيع يغير الانسان.
قبلت دعوة اخي لحضور الاجتماع بعد رفضي للكثير من محاولاته معي. اذكر انه كان اجتماع خاص فيه كان بعض الاخوة والاخوات يشهدون عن عمل الله في حياتهم، وتحدثوا
مرت بضعة اسابيع، كنت مستلقياً على فراشي اخطط مستقبلي. لقد خططت ان انهي دراستي الثانوية بنجاح ثم اتعلم في المعهد التكنولوجي، ومن ثم أحصل على عمل. واجمع
وفجأة تذكرت قول تلك السيدة « الى أين أنت ذاهب أيها الانسان.!؟ رن صدى هذا القول، الذي هز كياني، وتسألت إذاً ماذا ينتظرني بعد الموت؟ الى أين المصير؟ حتى ولو عشت مئة سنة وحققت ما تمنيته.! فماذا صنعت لأبديتي التي لا
توجهت الى الاجتماع واذ بالواعظ يتكلم عن محبة الله لنا. لقد فوُجٍِئتُ من تلك الكلمة لاني لم ادرك معنى محبة الله او أنه يحبنا نحن البشر؟ لقد كنت اعلم ان الله يعاقب الانسان
باركني الرب فتحقق حلمي فانهيت دراستي الجامعية بدرجة امتياز، وأنعم علىّ فتزوجت من كارولين التي دائما تشجعني. وأثمر زواجنا بولادة انجلينا وكريستيان.
ابتدأت العمل في شركة امريكية وانتقلت مع زوجتي لفترة قصيرة للعمل في خارج البلاد ومنثم انتقلت لاعمل في شركة اخرى كمدير قسم الدعم الفني. وبعدها تقدمت في مكان عمليلأصبح مدير التسويق. وبعدها كمدير تطويرالعمل حتى وصلت اعلى المناصب في الشركة.لقد حصلت على افضل شروط العمل التي قد يتمناها أي انسان. تقدمي هذا قد جعلني اثق بنفسي اكثر فقد حسبت نفسي انني استطيع ان اعمل كل شيء لوحدي، ولست بحاجة لأحد.وهذا قادني الى أن أترك عملي واقيم شركة خاصة بي. بالفعل سرعان ما نفذت خطتي ووضعت رجلي على بداية المشوار. ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان. لقد كانت تلك الايام اتعس أيام حياتي فلم أنجح في انجاز أي مشروع. وطرق الفشل أبواب حياتي حتى خسرت اموالي في أقل من تسعة أشهر منذ أن شرعت في بناء الشركة. ولم اعد أمتلك شيء تقريبا. لقد تدمرت حياتي وحياة عائلتي. يا إلهي «ماذا يحدث لي لا اصدق ؟ » هكذا كنت في حالة من الذعر والاستغراب.! فانا لم اقبل الفشل بتاتا في حياتي فانا انسان ناجح فكيف لي ان اخسر كل شيء.!؟ لا أنسى تلك اللحظة عندما فتحت الثلاجة واذ بها فارغة تقريباً ففكرت في نفسي ماذا قد صنعت خطأ؟ وقفت مذهولاً وايقنت أن المبارة قد أوشكت على الانتهاء، وأنه المشهد الأخير من مسرحية الكبرياء. ففي تلك اللحظة رفعت قلبي الى الله وصرخت: «لماذا يا رب ؟ واذ بي اسمع صوته يقول لي: يا ابني, كل هذا كان لانك لم تعطني مجداً! فقد رفعتك ووهبتك خيرات كثيرة ليتحقق حلمك ولانك قد تكبرت فظننت انك كلي الفهم والمعرفة ولست بحاجة لأحد. هذا الصوت هزكياني فركعت واعترفت بخطيتي وطلبت منه الغفران.على الخطية فالدينونة وفي النهاية مصيرنا جهنم. بعد انتهاء الاجتماع توجه الىّ القس وسألني اذا كنت ارغب بأن اسلم حياتي للرب فأجبت نعم اريد.! فصلى معي صلاة قصيرة. ابتدأت الدموع تنذرف بغزارة من عينيي لقد لمسني الرب فأحسست بمحبته لي لاول مرة.لا أنسى تلك اللحظة التي قد غيرت حياتي تماماً.! انها اجمل لحظة في حياتي. لا اجد اي وصف يستطيع ان يصف ذاك الشعور. فاض قلبي بالشكر والعرفان لما فعله السيد المسيح من أجلي على الصليب، عندما مات دافعاً اجرة خطيتي، ليهب لي حياة ابدية.تنتهي..!؟ فاحسست بلهفة وشغف أن ابحث عن الحقيقة.!النقود ثم اتزوج واكوّن عائلة، ثم انشىء شركة او مصنع فاربح الكثير من المال. أو ربما اسافر الى الخارج وابدأ حياة جديدة. أفكار وراء أفكار، خطط تعقبها خطط، سنوات تطويها سنوات.عن البركة التي قد نالوها من الرب يسوع وعن مقاومة ابليس لهم وانتصارهم بمعونة الله. اذكر ايضا انه توجهت الىّ سيدة بعد انتهاء الاجتماع ودار حديثا بيننا طويلا عن الايمان، ولكن علامات اليأس سرعان ما ظهر على وجهها وبنهاية حديثنا الذي كان يشوبه طابع الحدة والمجادلة نظرت اليّ هذه السيدة بنظرات الحسرة على حالي وقالت لي:"الى اين انت ذاهب ايها الانسان ؟ "فمن هو هذاالاله الذي قد حول أخي لشخص أخر.!؟ لم اكن اعرفه سابقاً.


وتدخل الله ...! واذ بصديق قديم لي يتصل بي ويعرض لي فرصة عمل في الشركة التي كنت اعمل بها سابقاً. فقبلت العرض على الفور. بالرغم من أن مستوى الوظيفة


ما اود ان اقوله لك مهما كان لك من اموال ومهما كنت تحتل مناصب رفيعة اعلم ان هذا هبة من الله الذي يشرق ببره على الأبرار والأشرار. ولكن الله يتمهل علينا، ويريد أن


اريد أن اهمس في اذنك وأقول لك: إن ضاقت بك الايام وخسرت جميع اموالك وممتلكاتك، احثك ان توجه نظرك وقلبك الى الله لكي يرفعك لانه قد وعدنا بحياة افضل. اعطي مجدا وشكرا لرب السماء الذي يعطي الجميع بسخاء. لقد تغيرت حياتي. لقد وجدت الاله المحب الذي يغير الانسان ويعطي حياةً افضل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
خسرت منصبي واموالي بسبب كبريائي ولكن الله أنعم علىّ بالأفضل.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أعبر الينا و أعينا للخدمات الدينية المسيحية :: ايماني faith :: معجزات و اختبارات miracles and tests-
انتقل الى: