منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اعطاني قوة للتغيير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 42
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: اعطاني قوة للتغيير   الجمعة أكتوبر 17, 2008 12:27 pm

اعطاني قوة للتغيير

ولدت بجمهورية مصر العربية في عائلة إسلامية متشددة وعندما بلغت سن الخامسة من عمري بدأ عمي وهو عالم من علماء الأزهر في ساعدتي حتى أحفظ القرآن وفعلاً حفظت القرآن كله قبل بلوغي الثانية عشر عاما واتذكر أن وقتها وهبتني أسرتي للإسلام ولله حتى أكون معلم للقرآن وداعية إسلامي و أن أقرأ ماذا أخبرنا ابن العربي عن إثارة الأسئلة حول المبادئ الأساسية للإيمان الإسلامي، وحول حياة النبي وبسبب انتقاداتي المستمرة والصريحة عن الاسلام طُردت من الجامعة فإنّي الحَقَّ أقولُ لكُم وعندما قرأت هذه التعاليم السامية الراقية العظيمة التي نادى بها السيد المسيح شعرت بأن كل كلمة تتلامس مع قلبي ووجداني، شعرت وكأن تيار من حب الله يسري في أحشائي وكل كياني

. كانت دراستي منذ الطفولة في الأزهر فالتحقت بالمدرسة الابتدائية الأزهرية ثم الإعدادية الأزهرية ثم المعهد الثانوي الأزهري ثم التحقت بجامعة الأزهر، وبالتحديد بقسم اللغة العربية في جامعة الأزهر بالقاهرة.. وهناك تخصصت في دراسة التاريخ و الحضارة الإسلامية. وأيضاً كنت أعمل كإمام في جامع بالجيزة بالقرب من الأهرامات. وعندها أصبحت شخصية مرموقة ومعروفة في العالم الإسلامي. في البداية ظننت أن دراستي للتاريخ والحضارة الاسلامية ستريحني داخليا فهي الطريق الامثل للتعرف على اصول الدين الاسلامى ولكن ويا للأسف فمن خلال دراستي للتاريخ والحضارة الإسلامية وبالاكثر تعمقي في دراسة حياة النبي محمد، والحياة في عصر الخلفاء الراشدين، والحياه الإسلامية في عهد الدولة الأموية أحسست بتعب أكبر وازدادت المعاناة داخلي وارتبكت أكثر نتيجة تأملي للأحداث التي كنت أدرسها وبسبب المتناقضات الرهيبة التي لاحظتها في القرآن وفي الاحاديث وكانت كلها واضحة جدا أمامي وأيضا تعجبت لأفعال الصحابة و التابعين! ولأني كنت كثير البحث والسؤال، كان أساتذتي دائما ينصحونني بعدم التطفل يا أيها » : بالأسئلة، وينذروني بخطور أستخدام عقلي ويذكروني بالآية القرآنية .« الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسئكم « العواصم من القواسم » وكانوا دائما ينصحونني بالذهاب لكتاب ابن العربي. وعندما تجرأت يوماً ما وتسألت عن صدق القرآن وعن حياة محمد كإنسان وكنبي وكزوج وكقائد وكإمام ادركت إن محمد لا يتحدث من خلال الوحي، وأنه ليس هناك وحي من السماء، وانه لا صلة على الإطلاق كانت بين السماء وبين وحي القرآن. كل الأشياء التى حدثت في حياة محمد بدء من حديث الإفك مرورا بحديث إلغاء قاعدة التبني، وتطليق زينب من ابنه، والزواج منها مرة أخرى. موضوع رضاعة الكبير إلذي بدأت به عائشة، وما زال حتى يومنا هذا. كل هذه الأشياء بالفعل تأكدت وأيقنت إنها بعيدة كل البعد عن حياة القداسة، وحياة التقوى التي يريدها الله من الإنسان المؤمن. . وفي أحد الأيام وبدون سابق إنذار اقتحمت مجموعة من مباحث أمن الدولة منزلي واعتقلوني وكانت الساعة حوالي الثالثة صباحا. ووضعوني في مقرالإدارة العامة لمباحث أمن الدولة في وسط القاهرة لمدة أسبوع. ولقد تركوني أول ثلاثة أيام بلا طعام وبلا شراب، وفي اليوم الرابع بدءوا تحقيقاتهم معي.وكانت هذه التحقيقات تحت التعذيب الجسدي بإطفاء أعقاب السجائر في أوضاع مختلفة من جسدي، وبالصعق الكهربائي، وبالجلد على قدمي بدون رحمة. كانت لحظات مؤلمة للغاية. وبطريقة معجزية أنقذني شخص قريبٌ لي كان له نفوذ سياسي لأني مت قبلها أنهم قرروا اعدامي. وقضيت العام التالي مع والدي بدون عمل ولا مصدر للرزق. في يوم من الأيام بعد هذه الأحداث وكنت اشتري بعض الدواء أهدتني صيدلانية مسيحية الإنجيل كهدية مجانية. لم أتردد لحظة واحدة فأخذت منها الانجيل، وهنا كانت بداية الرجوع الى أحضان الله الحقيقي. وعندما قرأت بالانجيل وخاصة الموعظة على الجبل، التي سأذكر بعض منها هنا وتأملوا معي كل كلمة نطق بها فم المسيح الطاهر. “ ولَمّا رأَى الجُموعَ صَعِدَ إلى الجَبَلِ، فلَمّا جَلَسَ تقَدَّمَ إليهِ تلاميذُهُ. ففتحَ فاهُ طوبَى للمَساكينِ بالرُّوحِ، لأنَّ لهم ملكوتَ السَّماواتِ. طوبَى » : وعَلَّمَهُمْ قائلاً للحَزانَى، لأنَّهُمْ يتعَزَّوْنَ. طوبَى للوُدَعاءِ، لأنَّهُمْ يَرِثونَ الأرضَ. طوبَى للجياعِ والعِطاشِ إلى البِرّ، لأنَّهُمْ يُشبَعونَ. طوبَى للرُّحَماءِ، لأنَّهُمْ يُرحَمونَ. طوبَى للأنقياءِ القَلبِ، لأنَّهُمْ يُعايِنونَ اللهَ. طوبَى لِصانِعي السَّلامِ، لأنَّهُمْ أبناءَ اللهِ يُدعَوْنَ. طوبَى للمَطرودينَ مِنْ أجلِ البِرّ، لأنَّ لهُم ملكوتَ السَّماواتِ. طوبَى لكُم إذا عَيَّروكُمْ وطَرَدوكُمْ وقالوا علَيكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرّيرَةٍ، مِنْ أجلي، كاذِبينَ. اِفرَحوا وتهَلَّلوا، لأنَّ أجرَكُمْ عظيمٌ في السَّماواتِ، فإنَّهُمْ هكَذا طَرَدوا الأنبياءَ الَّذينَ قَبلكُمْ.”أنتُمْ مِلحُ الأرضِ، ولكِنْ إنْ فسَدَ المِلحُ فَبِماذا يُمَلَّحُ؟ لا يَصلُحُ بَعدُ لِشَيءٍ،إلا لأنْ يُطرَحَ خارِجًا ويُداسَ مِنَ النَّاسِ. أنتُمْ نُورُ العالَمِ. لا يُمكِنُ أنْ تُخفَى مدينةٌ مَوضوعَةٌ على جَبَلٍ، ولا يوقِدونَ سِراجًا ويَضَعونَهُ تحتَ المِكيالِ، بل على المَنارَةِ فيُضيءُ لجميعِ الَّذينَ في البَيتِ. فليُضِئْ نورُكُمْ هكَذا قُدّامَ النَّاسِ، لكَيْ يَرَوْا أعمالكُمُ الحَسَنَةَ، ويُمَجّدوا أباكُمُ الَّذي في السَّماواتِ.“ ” لا تظُنُّوا أنّي جِئتُ لأنقُضَ النّاموسَ أو الأنبياءَ. ما جِئتُ لأنقُضَ بل لأُكَمّلَ. : إلى أنْ تزولَ السَّماءُ والأرضُ لا يَزولُ حَرفٌ واحِدٌ أو نُقطَةٌ واحِدَةٌ مِنَ النّاموسِ حتَّى يكونَ الكُلُّ. فمَنْ نَقَضَ إحدَى هذِهِ الوَصايا الصُّغرَى وعَلَّمَ النَّاسَ هكَذا، يُدعَى أصغَرَ في ملكوتِ السَّماواتِ. وأمّا مَنْ عَمِلَ وعَلَّمَ، فهذا يُدعَى عظيمًا في ملكوتِ السَّماواتِ. فإنّي أقولُ لكُم: إنَّكُمْ إنْ لم يَزِدْ برُّكُمْ على الكتبةِ والفَرّيسيّينَ لن تدخُلوا ملكوتَ السَّماواتِ.“ ” قد سمِعتُمْ أنَّهُ قيلَ للقُدَماءِ: لا تقتُلْ، ومَنْ قَتَلَ يكونُ مُستَوجِبَ الحُكمِ. وأمّا أنا فأقولُ لكُم: إنَّ كُلَّ مَنْ يَغضَبُ على أخيهِ باطِلاً يكونُ مُستَوجِبَ الحُكمِ، ومَنْ قالَ لأخيهِ: رَقا، يكونُ مُستَوجِبَ المَجمَعِ، ومَنْ قالَ: يا أحمَقُ، يكونُ مُستَوجِبَ نارِ جَهَنَّمَ. فإنْ قَدَّمتَ قُربانَكَ إلى المَذبَحِ، وهناكَ تذَكَّرتَ أنَّ لأخيكَ شَيئًا علَيكَ، فاترُكْ هناكَ قُربانَكَ قُدّامَ المَذبَحِ، واذهَبْ أوَّلاً اصطَلِحْ مع أخيكَ، وحينَئذٍ تعالَ وقَدّمْ قُربانَكَ ” أيضًا سمِعتُمْ أنَّهُ قيلَ للقُدَماءِ: لا تحنَثْ، بل أوفِ للربّ أقسامَكَ. وأمّا أنا فأقولُ لكُم: لا تحلِفوا البَتَّةَ، لا بالسَّماءِ لأنَّها كُرسيُّ اللهِ، ولا بالأرضِ لأنَّها مَوطِئُ قَدَمَيهِ، ولا بأورُشَليمَ لأنَّها مدينةُ المَلِكِ العظيمِ. ولا تحلِفْ برأسِكَ، لأنَّكَ لا تقدِرُ أنْ تجعَلَ شَعرَةً واحِدَةً بَيضاءَ أو سوداءَ. بل ليَكُنْ كلامُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لا لا. وما زادَ على ذلكَ فهو مِنَ الشّرّيرِ.“ ”سمِعتُمْ أنَّهُ قيلَ: عَينٌ بعَينٍ وسِنٌّ بسِنّ. وأمّا أنا فأقولُ لكُم: لا تُقاوِموا الشَّرَّ، بل مَنْ لَطَمَكَ على خَدّكَ الأيمَنِ فحَوّلْ لهُ الآخَرَ أيضًا. ومَنْ أرادَ أنْ يُخاصِمَكَ ويأخُذَ ثَوبَكَ فاترُكْ لهُ الرّداءَ أيضًا. ومَنْ سخَّرَكَ ميلاً واحِدًا فاذهَبْ معهُ اثنَينِ. مَنْ سألكَ فأعطِهِ، ومَنْ أرادَ أنْ يَقتَرِضَ مِنكَ فلا ترُدَّهُ.“ ”سمِعتُمْ أنَّهُ قيلَ: تُحِبُّ قريبَكَ وتُبغِضُ عَدوَّكَ. وأمّا أنا فأقولُ لكُم: أحِبُّوا أعداءَكُمْ. بارِكوا لاعِنيكُمْ. أحسِنوا إلى مُبغِضيكُمْ، وصَلّوا لأجلِ الَّذينَ يُسيئونَ إلَيكُمْ ويَطرُدونَكُمْ، لكَيْ تكونوا أبناءَ أبيكُمُ الَّذي في السَّماواتِ، فإنَّهُ يُشرِقُ شَمسَهُ على الأشرارِ والصّالِحينَ، ويُمطِرُ على الأبرارِ والظَّالِمينَ. لأنَّهُ إنْ أحبَبتُمُ الَّذينَ يُحِبُّونَكُمْ، فأيُّ أجرٍ لكُم؟ أليس العَشّارونَ أيضًا يَفعَلونَ ذلكَ؟ وإنْ سلَّمتُمْ على إخوَتِكُمْ فقط، فأيَّ فضْلٍ تصنَعونَ؟ أليس العَشَّارونَ أيضًا يَفعَلونَ هكَذا؟ فكونوا أنتُم كامِلينَ كما أنَّ أباكُمُ الَّذي في السَّماواتِ هُوَ كامِلٌ.“ . فهي بالحق تعاليم عالية سماوية، تنير أي قلب مظلم. ولاحظت في الحال بعدها الشاسع ومفارقتها قلبا وقالبا مع تعاليم محمد الذي ينادي بالقتل والعنف والكراهية. فقررت باقتناع قلبي وفكري أن أقبل الرب يسوع مخلصاً وفادياً. فتغيرت حياتي بالكامل وامتلأ قلبي بالايمان والسلام والراحة والامان. وبالرغم من الاضطهاد الذي عانيته من أهلي ومن الأخرين الاّ انهم لم ينجحوا في ارجاعي عن قراري. وابتدأت رحلة الايمان معي وغيرت اسمي الى مارك نسبة الي مار مرقس الرسول. أعطاني قوة للتغيير/ مارك غبرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
اعطاني قوة للتغيير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية :: ايماني faith :: معجزات و اختبارات miracles and tests-
انتقل الى: