أعبر الينا و أعينا للخدمات الدينية المسيحية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فى الوقت القبول استجبتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 40
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: فى الوقت القبول استجبتك   الجمعة يونيو 18, 2010 2:10 am

" فى الوقت القبول استجبتك " ( إش 49 : 8 )

+ كثيراًما يُصلى الناس ، ويتضرعون إلى الله ، ويتشفعون بقديسيه ، ولا مُجيب لهم ؟! وقد تكون الإستجابة سريعة ، وغير متوقعة ( فى وقت قريب ) . وهناك أيضاً رفض تام لتحقيق الآمال أو بعض المطالب ، فيحزن البعض ، ومن عدم الحكمة يقاطعون الله ، أو يرفضون الإسترسال فى الصلاة والدعاء والتضرع ، ولا يفكرون فى البحث عن سبب رفض الإستجابة ، وإصلاح ما شاب العلاقة بينهم وبين السماء ، حتى تصير قناة الإتصال سالكة ، وتتم الإستجابة فى الوقت المُحدد .


+ فمن المنطقى ، أن من يعصى الله ، ومن لا يسمع لوصاياه ، لن يستجيب له الله ، ولن يسمع لكلامه بالطبع ، وهذا ما أكده الوحى المقدس :


* " إن يد الرب لم تقصُّرعن أن تُخلّص ( من المشاكل ) ولم تثّقل أذنه عن أن تسمع ، بل إن آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم ، وخطاياكم سترت وجهه عنكم ، حتى لا يسمع " (إش 59 : 1 – 2 ) .


* " فتوبوا وارجعوا .... لكى تأتى أوقات الفرج من عند الرب " ( أع 3 : 19 ) .


* " إن راعيت إثماً فى قلبى ، لا يستجيب لى الرب " ( مز 66 : 18 ) .


* " إن خطاياكم منعت الخير عنكم " ( إر 5 : 25 ) .


+ فهذا هو جواب الرب لكل قلب عاص ومتمرد ، وشرير وغيرتائب .


+ وقد يستجيب الرب فى الوقت الذى يراه مناسباً لنا تماماً ، فهل يمكن قطف ثمار فى غير أوانها ( بالتأكيد ستكون فجة ومُرة ) ؟! .

ولنأخذ الدرس مما حدث مع زكريا واليصابات ، ومع تجسد رب المجد ، فى ملء الزمان .


+ وقد يرى الرب المُحب ، أنه من صالحنا عدم تحقيق بعض الآمال أو الأحلام ، لأنها ضارة فعلاً ، ودون أن ندرى .



+ ولذلك نقول مع القديس بولس الرسول بروح الإيمان الأكيد بمشيئة الله ( سواء استجاب بالسلب أو بالإيجاب ) " نحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير ، للذين يحبون الله " ( رو 8 : 28 ) .

وكثيرون أختبروا هذا ، واتضح لهم صحة وبركة وعظمة رأى الرب ، فى عدم تحقيق بعض الآمال المادية أو الأشفية ، أو تأخيرها وقتاً طويلاً .


+ وعندما نرجع لمزامير داود ، نجده يكرر الطلب ، عشرات المرات ، ويتضرع بدموع ، لكى يستجيب له الرب ، والرب لم يستجب له دائماً رغم صراخه له أحياناً !!! .

وبالرغم من ذلك ، نجده يكرر الشكر له على استجابته ، بعض الأوقات ( مز 17 : 6 ) ، ( مز 38 : 5 ) ، ( مز 65 : 5 ) ، ( مز 86 : 7 ) ، ( مز 91 : 15 ) بسرعة غير متوقعة .


+ ويوضح الكتاب بعض عوائق للإستجابة ، لإهداف مُعينة ، أو لدروس تعليمية روحية للمؤمن :

* قال أيوب : " إنى أصرخ ظلماً ، فلا أُستجاب " ( أى 19 : 17 ) .

* وقال سليمان الحكيم : " من يسد أذنيه عن صراخ المسكين ، فهو أيضاً يصرخ ولا يُستجاب " ( أم 21 : 13 ) .


+ أخواتى وأخوتى ، صلوا وتضرعوا دائماً إلى الله ، وقدموا إليه طلباتكم ، واتركوا له تدبير أموركم ، ولا تتعجلوه ، فهو أعلم منا ماهو الصالح لنا ، وأعلم منا بالوقت المقبول للإستجابة بما فيه صالحنا .

وفى نفس الوقت فلنبحث فى داخلنا ، عن مدى علاقتنا بالسماء ، فربما تكون قنوات الإتصال بنا وبالسماء مقطوعة أو غير سالكة ، وهذا ربما يكون سبب فى عدم استجابة الله لنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
فى الوقت القبول استجبتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أعبر الينا و أعينا للخدمات الدينية المسيحية :: الكتاب المقدس Bible :: تأملات روحية spiritual reflections-
انتقل الى: