منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الملابس هل هي التي تصنع الإنسان؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 42
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: الملابس هل هي التي تصنع الإنسان؟   الخميس فبراير 12, 2009 3:54 pm

هل تهتم بمظهرك أم تبالغ فى العناية به؟ غالبية الناس تستخدم 20% فقط من ملابسها!
أنت تحتاج إلى العناية بمظهرك وملبسك، وأنا أيضاً، وكل إنسان، فالمظهر هام فى حياة كل إنسان، فهو يدل على شخصية صاحبه. والعناية بالمظهر إحدى دلائل السلوك الاجتماعى الحسن، ولها تأثير اجتماعى فعال. بل إن العناية بالمظهر الخارجى تعتبر أحد المقاييس الحقيقية لسلامة صحة الفرد.


• العلاقة بين مظهرك وقيمتك:
وقد أظهرت الدراسات التى قامت بها د. استيل راى أستاذ الغدد الصماء فى جامعة جورج تاون بواشنطن، أن النساء اللاتى يهتممن بمظهرهن تعبرن لا شعورياً عن مدى إدراكهن لقيمة ذواتهن، والناس الذين يعيشون حياة أطول سواء من الرجال أو النساء ويتمتعون بصحة أفضل، هم الناس الذين يقدرون أنفسهم حق تقدير.
المجتمع والملابس:
والمجتمع لا يهمل شأن الملبس، وقد قال وليم شكسبير: إن الملابس تصنع الإنسان. وقد قصد بهذه المبالغة مدى تأثير الملابس على صاحبها سواء فى حالته النفسية أو فى شخصيته، كما أن ما يرتديه الفرد له تأثير على المحيطين به، فهو الذى يكون الانطباع لديهم عنه.
ويقول الكاتب "سلامة موسى": "نحن نحس بالهوان والضعة إذا كانت ملابسنا بالية، ونحس بالكرامة والكبرياء، إذا كنا فى ملابس لائقة". وبذلك يمكن القول بأن للثياب تأثيراً كبيراً فى حياة الشاب (أو الفتاة). فهى من ناحية تقدم صورة لما يراه الشاب فى نفسه وما يريده، ومن جانب آخر تعطى مجتمعه المحيط به فكرة عما ينتظر منه.
مهم ولكن!
وللمظهر الخارجى الحسن والنظافة الشخصية أثر فعال فى المقابلات الشخصية للوظيفة. ويعتبر المظهر الخارجى أحد المؤهلات مثل الشهادات العلمية. فالفتاة التى تتقدم للحصول على وظيفة، إذا كانت متعلمة ومؤهلة ومحتشمة وأنيقة، فإن ذلك يزيد من فرص حصولها على الوظيفة أكثر من منافستها التى لا تتسم بالأناقة والاحتشام رغم أنها قد تكون حاصلة على نفس الدرجات العلمية ونفس المؤهلات الأخرى.
كما أن الشاب الذى يهتم برونق مظهره دون تحذلق، كما يعتنى بنظافته وبتشذيب شعر رأسه على نحو لائق، يكون مؤهلاً لعلاقات اجتماعية ووظيفية أكثر ممن لا يهتم بمظهره ولا بنظافته. لو فكر كل شاب أن يعتنى بمظهره ونظافته كما لو كان على موعد للقاء مخطوبته، وفكرت الفتاة أيضاً أن تعتنى بمظهرها الأنيق العفيف اللائق كما لو كانت تتوقع من أهل بيتها زيارة لخاطبها، فإن مجتمع الشباب والفتيات سيصبح على مستوى لائق من الأناقة. لكن المبالغة والإسراف فى تحسين المظهر والمغالاة فى الإنفاق على شراء اللازم من الملابس لا يعكس أناقة الشخص بقدر ما يعطى انطباعاً عن سفه ذلك الشخص، وتفاهة فى شخصيته يحاول تغطيتها بمظهر أنيق مبالغ فيه.
الصراع بين الآباء والأبناء بسبب الملابس:
وقد تحدث صراعات بين الآباء والأبناء لعدم تلبية مطالب الأبناء بسبب عجز الأسرة مالياً. وهنا يرى الشاب (أو الفتاة) فى والديه عائقاً فى طريق إشباع احتياجاته، ومن هنا تحدث ضغوط نفسية وإحباطات يعانى منها الشاب أو الفتاة، مما يؤدى إلى صراعات، وإلى المبالغة فى الثورة على الوالدين، وهنا يصبح من الضرورى أن يشرح الآباء لأبنائهم حقيقة وضع الأسرة وظروفها المالية حتى يتفهم الابن إمكانات الأسرة، فلا يغالى فى مطالبه لشراء الملابس. فيصبح عاملاً فى الضغط على الظروف المالية للأسرة وشراء الملابس الغالية علماً بأن أناقة الشخص كلما كانت بسيطة، زادت نسبة أناقته فى مظهره، وليست الأناقة فى ثمن الملابس كما يظن السفهاء.
دولاب ملابسك!
ويمكنك أن تبدأ بتنظيم دولاب ملابسك بحيث تضم فقط الملابس التى ترتديها فى المناسبات المختلفة كالدراسة أو الرياضة أو الخروج فى المساء. ولقد دلت الدراسات على أن معظم الناس يرتدون نسبة تترواح بين 10إلى 20% فقط مما تحويه خزانة ملابسهم، وذلك لمدة تبلغ 80% من وقتهم. لذلك قم بجرد ما لديك من الملابس، وقرر ما اذا كانت تلك الثياب تلائم احتياجاتك أم لا، تخلص مما لا تريده، وأصلح ما يحتاج إلى إصلاح. حاول أن تكون ملابسك التى تشتريها متعددة الاستخدامات ويمكنك أن توفق بين المفردات، أو تضيف بعض اللمسات (من الإكسسوارات مثلاً) إلى الملابس فهذا يجعلها تبدو متعددة. جرب كل زى هل هو مريح؟ هل يجعلك أكثر قدرة على أدائك للأنشطة المختلفة؟ هل من السهل العناية به؟ هل يتمشى مع بقية الملابس فى الخزانة؟ هل يبدو جذاباً؟ هل تشعر بالرضا عما لديك من ثياب؟
الآن اتخذ قراراً بما يجب أن تضيفه إلى خزانة ملابسك فى حدود ميزانيتك. وضع فى اعتبارك العائلة ككل، من هو الذى فى حاجة ملحة إلى ملابس؟ ضع قائمة بالأولويات التى تحتاجها من ملابس، ثم الملابس التى لا تحتاجها كثيراً.
همسة فى أذن الأبوين!
لا ينتظر كل أب أن يرتدى ابنه طراز الملابس الذى كان يرتديه هو عندما كان فى مثل سنه. كذلك فإن الأم التى تتوقع أن ترتدى ابنتها نفس خطوط ملابسها هى، تعرض صداقتها لابنتها للخطر! كما أنها تعرض ابنتها لفقدان انتمائها لمجموعة زميلاتها المقربات إليها، فمع اختلاف الأجيال، على الأب والأم تفهم ما يحدث من اختلاف فى المظهر أيضاً، طالما أنه لا يبتعد عن الاحتشام ولا يغالى فى الإغراب. كما يجب حرص الأبوين على تخصيص مبلغ لكل ابن لهم، بحيث يشترى كل ابن ولو شيئاً جديداً واحداً كل موسم، ولا يجبر الابن الأوسط أو الأصغر على استعمال ملابس أخيه الأكبر توفيراً للنقود، فمراعاة نفسية الابن، على درجة كبيرة من الأهمية.
نقيض!
وفى الوقت الذى يبالغ البعض فيه فى أناقته، تجد البعض الآخر قد يبالغ فى إهمال مظهره، سواء فى اختيار الملابس الملائمة أو نظافة تلك الملابس التى يرتديها، فيصبح نموذجاً للمظهر المشعث، وأبعد ما يكون عن النظافة. وهو فى ذلك يفقد الكثير. ترى عزيزى القارئ، ويا عزيزتى القارئة، إلى أى مدى تهتمان بمظهركما؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
الملابس هل هي التي تصنع الإنسان؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية :: المشـــورة advice :: المشورة و النصح advice and counseling-
انتقل الى: