منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أطلب الحكمة كي تنجح2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 41
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: أطلب الحكمة كي تنجح2   الإثنين نوفمبر 24, 2008 8:50 am

jyj;;
aa s
rr أطلب الحكمة كي تنجح rr

ولنتأمل معاً أحبائي في بعض نتائج وأهمية طلب الحكمة الإلهية من خلال كلمة الله:

1- لتحفظك من الخطية:

"قل للحكمة أنتِ أختي.. لتحفظك من المرأة الأجنبية الملقة بكلامها" (أم7: 4، 5). نعم إن الحكمة تحفظك من التلوث بالخطية لأنها تحميك من الإستجابة للإغراءات التي يجذبك إليها إبليس أو الخطية والعالم. الحكمة تحفظك من القرارات الخاطئة حتى في مجال العلاقات العاطفية أو الارتباط واختيار شريك الحياة أو العمل والدراسة. الحكمة تحفظك من محبة الأموال، من علاقات مع أصدقاء يفسدون حياتك بمشورتهم وحكمتهم البشرية. وقد استخدم سليمان تعبير المرأة الأجنبية لأن المحبة العاطفية التي خارج مشيئة الرب هي التي دفعت سليمان للانحدار والتخلي عن الحكمة الإلهية (1مل11: 1-2). ويكمل حديثه عن هذه المرأة المُغرية وجاذبيتها للجهال "فرأيت بين الجهال.. غلاماً عديم الفهم.. وإذا بامرأة استقبلته في زي زانية.. ذهب وراءها كثور يذهب إلى الذبح أو كالغبي إلى قيد القصاص.. لا يمل قلبك إلى طرقها.. لأنها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء" (أم7: 7، 10، 22، 25، 26). لهذا أطلب الحكمة لكي لا تندفع في أية قرارات كثور هائج معتمداً على خبراتك، مشاعرك وقوتك بل اسمع ما يقوله لك الرب.

2- للنجاح:

عزيزي القارئ، هل اختبرت من قبل فقدان البركة، الفشل في العمل، في العلاقات الأسرية، في الخدمة بسبب عدم الحكمة؟ يقول سليمان الحكيم أيضاً في سفر الجامعة "الذباب الميت ينتن ويخمر طيب العطار" (جا 10: 1)، فما هي علاقة هذه الآية بالحكمة وما الذي نتعلمه منها؟ هذه الآية تخبرنا عن شخص جاهل تعوزه الحكمة! لماذا؟ هذا العطار يصنع الطيب، وهو عمل رائع يتعب ويبذل فيه مجهود ليصنعه شيء جميل وثمين. ولكنه لعدم الحكمة لم يغطيه، لم يحميه من دخول أي ملوثات، وما هي النتيجة؟ يأتي ذباب صغير ويتساقط في الوعاء الذي يحوي الطيب، وهذا الذباب الميت ينتن كل الطيب. كَمْ من مرات نصنع أموراً ثمينة ونجتهد في صنع أشياء مجهدة أو مكلفة ولكن بعدم الحكمة نهمل العناية بها وحمايتها؟! وعوضاً أن نحصد ثمار ما تعبنا فيه، نخسر كل شيء لأننا لم نتعامل بحكمة ولم نحسن إدراك المخاطر التي تواجه ما نعمله؟! إن الحكمة تعلمنا ألا نتعب فقط في ما نعمل ولكن نعلم كيف نحمي ما زرعناه وتعبنا فيه.

إن الحكمة ليست شيء صعب أو مجهد، فلم يكن النجاح هنا يتطلب مقاومة ولا حرب كبيرة ولكنها كانت شيء بسيط جداً وهو تغطية الطيب. ويحدثنا سليمان بمثال آخر "إن كلَّ الحديد ولم يسنن هو حده فليزد القوة. أما الحكمة فنافعة للنجاح" (جا 10: 10)، أي إن تَلِم الفأس الحديدي وفقد حدته فإنه يتطلب مجهود وقوة كثيرة لكي تقطع به، ولكن إن سن الفأس فأقل مجهود سوف يبذل يكون كافياً للقطع. فما المقصود أحبائي بتلك الأمثال؟ إن الحكمة الإلهية حين تملأ ذهنك وروحك، تلهمك بأمور قد تبدو بسيطة وسهلة في تحقيقها ولكنها لازمة لإنجاح العمل كله دون مجهود أو استنزاف للوقت والمال. فكَمْ من أناس يتعبون كثيراً في تجارتهم وعملهم ولكنهم لا يجنون ثمار تعبهم، من خسارة إلى خسارة. أطلب الحكمة لتقودك في كل تفاصيل الحياة، والأعمال الصغيرة والكبيرة لتنجح في كل ما تمتد إليه يدك.

3- لأنها خير من أدوات الحرب:

"مدينة صغيرة فيها أناس قليلون. فجاء عليها ملك عظيم وحاصرها وبنى عليها أبراجاً عظيمة. ووُجد فيها رجل مسكين حكيم فنجى هو المدينة بحكمته.. فقلت الحكمة خير من القوة.. الحكمة خير من أدوات الحرب" (جا9: 14-18). يا لها من آية عجيبة وعظيمة، الحكمة أفضل من القوة بل وكذلك أفضل من أدوات الحرب. إننا كثيراً ما نشتكي أننا ضعفاء أو ليس لدينا إمكانيات، ولكن هذه الآية تقول لك هل لديك الحكمة؟ إنها مدينة صغيرة، ضعيفة، فيها أناس قليلون فهي ربما تكون رمز لحياتك الضعيفة دون إمكانيات، ولكن الحكمة تعلمك كيف تستخدم ما عندك من أسلحة وإمكانيات في الرب. الحكمة تعلمك كيف تسلم للرب ضعفك وتتكل على قوته. الحكمة تعلمك كيف تكون قوياً عندما تحتمي بالرب وتتكل على نعمته حتى عندما تكون ضعيفاً. إنها الحكمة التي تعلمك كيف تستخدم إمكانياتك القليلة ولكن بطريقة فعالة ومؤثرة. الحكمة هي التي تعلمك كيف تمارس إيمانك وتعلن سلطانك الذي في المسيح في وجه العدو إذا صعد عليك حتى في أوقات ضعفك. لا تكن جاهلاً بمركزك في المسيح والسلطان الممنوح لك في دم يسوع.

"الحكيم يتسور مدينة الجبابرة ويسقط قوة معتمدها" (أم21: 22). ما هي مدينة الجبابرة؟ هل هي تحدي ضخم في الحياة الروحية يعيق الحياة مع الرب، أم هي التمتع بالبركة المادية، حرب على الشفاء الجسدي أو الاستخدام القوي وفتح أبواب للخدمة؟ فماذا يفعل الحكيم أمامها؟ يتسورها، أي يدور حولها ويدرسها، يتعرف على سر قوتها لكي يعرف كيف يسقطها. وبالتطبيق في حياتنا الروحية فالحكيم يميِّز بالحكمة سبب المشكلة التي تواجهه، سبب اللعنة أو القيد، النقاط الضعيفة في الشخصية التي تدفع الشخص دائماً للانكسار أمام إغواءات إبليس. هذا هو مفتاح سقوط الحصون.

4- لتنجيك من فخاخ إبليس:

"شريعة الحكيم ينبوع حيوة للحيدان عن أشراك الموت" (أم13: 14). أحبائي، نحن لا نجهل أفكار إبليس فهو يريد دائماً أن يصنع لي ولك فخاخ ومكائد في الطريق تعطل الانطلاق الروحي. والحكمة تعلمنا كيف نحيد عن هذه الفخاخ ولا نؤخذ فيها. نعم اعلن إيمانك أن الرب يعطيك دائماً الحكمة الكافية لتميِّز أشراك العدو وكذلك تميِّز كيف تنجو منها.

واحدة من أهم هذه الفخاخ هي شكايات إبليس عليك عندما تسقط في خطية أو ضعف، يحاربك بالفشل ويُشعرك أنه لا فائدة، لن تتحرر من قيدك أو ضعفك. إبليس يريدك أن ترى عيوبك دائماً ولا ترى الدم، النعمة، المحبة والغفران الذي في ربنا يسوع. لا تصدق كلمات إبليس الكاذبة وكن حكيماً "الغبي يصدق كل كلمة والذكي ينتبه إلى خطواته" (أم14: 15). فلتصل لكي يعطيك الرب حكمة لتميِّز مواضع الخداع، وإن أُخذت في فخ تعرف كيف تخرج منه.

5- تعطيك التمييز وتمتحن كل روح:

كان شاول ملك غير حكيم، عنده حماقة. كان في حرب مع الفلسطينيين (1صم 13)، وكان من المعتاد أن تقدم الذبائح والمحرقات للرب بواسطة الكهنة فقط حسب ما اوصى به الرب. ولكن حسب منطق شاول البشري فقد تأخر صموئيل نبي الرب عن ميعاده، فتسرع شاول بجهلٍ وقرر أن يقدم هو الذبائح.

أخطأ شاول إذ لم يحفظ وصية الرب، وعوضاً أن يميِّز أنه أخطأ ويتوب، استمر في إعطاء المبررات لتصرفه الأحمق حتى لا يدين نفسه ولا يعترف بخطئه، وما النتيجة؟ "فقال صموئيل لشاول قد انحمقت. لم تحفظ وصية الرب.. وأما الآن فمملكتك لا تقوم" (1صم 13: 12-14).

إن الحكمة تعلمك أن تمتحن تصرفاتك ودوافعك بل وردود أفعالك. الحكمة تجعلك تميِّز عندما تكون مخطئاً وتقودك إلى التوبة. الحكمة تحميك من الاندفاع في قرارات طائشة كنت تبررها وتدافع عنها معطياً لنفسك الحق فيها ولكنها كانت خادعة.

كَمْ من أشخاص ينتظرون الرب لسماع صوته ومعرفة مشيئته تجاه بعض الأمور حتى يتسنى لهم اتخاذ القرارات ولكنهم يرون حسب المقاييس البشرية أن الرب تأخر في الاستجابة، فأسرعوا بالتصرف حسب حكمتهم واستحسانهم البشري.

ثق أن الأوقات والأزمنة في يد الرب، أيامك ومستقبلك في يد الرب. لا تتسرع ولا تعالج المشكلات بشكل قد يبدو روحي ولكنه ليس حسب فكر الرب. أطلب أن تعرف وتتعلم أوقات الرب.

أحبائي، إن كل مؤمن يحتاج للحكمة في كل تعاملاته؛ في الأسرة، الزوج مع الزوجة، الأباء مع الأبناء، في العمل، في الكنيسة مع الإخوة القديسين وأعضاء جسد المسيح. "مَنْ هو حكيمٍ وعالم بينكم فلير أعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة" (يع3: 13)، "اسلكوا بحكمة" (كو4: 5). كَمْ نحتاج للمعاملات الإلهية حتى ننضج ونصبر وننتظر أوقات الرب دون التسرع في اتخاذ القرارات، فالحكمة تأتي من الاختبارات والتمرن، الشركة مع الله ودراسة الكلمة في مخافة الرب. "لأن الرب يعطي حكمة من فمه المعرفة والفهم" (أم2: 6).

فلتصلِ لتمتلئ من معرفة مشيئة الرب على حياتك فتثمر يوماً بعد يوم في كل شيء. "لم نزل مصلين وطالبين لأجلكم أن تمتلئوا من معرفة مشيئته في كل حكمة وفهم روحي" (كو1: 9). وتذكَّر "طوبى للإنسان الذي يجد الحكمة وللرجل الذي ينال الفهم لأن تجارتها خير من تجارة الفضة وربحها خير من الذهب الخالص.. وكل جواهرك لا تساويها" (أم3: 13-15).

صلاة

يا رب لا تسمح لي أن أكون حكيماً في عيني نفسي أو متكلاً على حكمتي البشرية

يا رب أسألك الحكمة والفهم كما طلب سليمان فأعطيته بسخاء

تعال أعطني حكمة جديدة.. ولتبدأ مرحلة جديدة في حياتي.. وتحررني من كل جهل وغباء

فأكون حكيماً فاهماً ما هي مشيئتك لحياتي.. مميِّزاً لأوقاتك وصوتك في كل قراراتي.. أمين..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
أطلب الحكمة كي تنجح2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية :: الكتاب المقدس Bible :: تأملات روحية spiritual reflections-
انتقل الى: