منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المحبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1515
العمر : 41
الموقع : www.magdy8888.ahlamontada.net
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: المحبة   السبت نوفمبر 22, 2008 2:51 am

أما الآن فيثبت: الإيمان والرجاء والمحبة، هذه الثلاثة ولكن أعظمهن المحبة (1كو 13: 13 )

المحبة هي التعبير عما هو الله في طبيعته له المجد. هي التوافق مع طبيعة الله. هي مظهر كوننا صرنا شركاء الطبيعة الإلهية. هي العمل والشعور وفق صفاته ومبادئه. وهي تتجه تلقائياً إلى الآخرين لخدمتهم وفائدتهم، لكن الآخرون ليسوا هم الدافع إليها والعامل المحرك لها، بل هم غرضها وهدفها. أما دوافعها ومنابعها ففي القلب من الداخل. وقوتها مستقلة عن الغرض المتجهة إليه. فهي تحب في كل الظروف وفق طبيعتها. وتقوى وتتغذى وتنمو بالشركة مع الله نفسه.

المحبة معناها ومضمونها عكس معنى ومضمون محبة الذات. إن محبة الذات هي الأنانية .. أما المحبة فتطلب خير الآخرين كما طلب الله خيرنا. والمحبة المتمكنة فينا هي قوة تقاوم الشر في داخلنا. ومعظم صفات المحبة هي صفات إيجابية ولا تكسب الذات من ورائها شيئاً، وبها يتحرر القلب من ظن السوء. وظن السوء من صفات القلب الطبيعي المُلازمة له. ثم المحبة تحتمل كل شيء في سبيل الخير والبر الذي لا تراه، بينما هي تصبر على المكروه وتحتمل الشر الذي تراه. وفي كل شيء تتأنى وتترفق.

ولما كانت المحبة هي طبيعة الله، لذلك هي لا تنتهي وتستمر إلى الأبد غير متغيرة. فكل إعلان عن الله وكل واسطة تُستخدم في توصيل هذه الإعلانات، وكل علم بالأسرار هنا على الأرض، وبالاختصار كل ما له صفة التجزؤ والتدرج في استكماله، إنما سينتهي وسيبطل. أما المحبة فلن تسقط ولن تنتهي.

والآن في الزمان الحاضر تثبت المحبة مع الإيمان والرجاء ولكن الأعظم بين هذه الثلاثة هي المحبة. لأن الإيمان والرجاء سينتهيان متى جاءت حالة الكمال في المجد وستبقى المحبة إلى أبد الآبدين. ولأن الإيمان والرجاء يرتبطان بطاقة الطبيعة البشرية، أما المحبة وهي من طبيعة الله فتفضلهما وتعظم فوقهما بسبب طبيعتها.

والمحبة أكبر وسائط النعمة في جذب النفوس والتاثير عليها. إنها فعّالة وبناءة أكثر جداً من جميع المواهب الروحية. والقلب المُحب وليمة دائمة لأنه في جميع اتجاهاته يتمم ناموس الله. والقلب المُحب مهما لاقى في طريق المحبة فإنه لن يندم على الإطلاق على ما بذل أو أنفق.

"وعلى جميع هذه البسوا المحبة التي هي رباط الكمال"
(كو 3: 14 )

في إحدى معسكرات دراسة الكتاب بكاليفورنيا، أردت أن أعرف كلمة "المحبة" لمجموعة من الشبان. ولكنني أدركت أن المحبة لا تُفهم من مجرد تعريف معنوي غير ملموس، ولكن المحبة تُفهم بمثال بشرى بصورة عملية. فأنت لا تفهم المحبة من مجرد الحديث عنها، ولكنك تدرك المحبة عندما تتجسم أمامك بشكل عملي.

لازلت أتذكر التعريف الجميل البسيط للمحبة الذي قيل في مناسبة حفل قراني. عندما عرَّف أحد خدام الرب، المحبة قائلاً "أن تحب فهذا معناه أن تبذل وتعطى" وقال الآخر "إنها الشيء الذي لا يُفهم معناه إلا بالاقتران بالعطاء والتضحية".

وقيل في قول مأثور "لا تصبح المحبة محبة حتى تعطيها". قد تساعدنا هذه الكلمات على فهم الآية التي في صدر هذا المقال، وتساعدنا على فهم ما ذكره الرسول بولس في كورنثوس الأولى13. فالمحبة التي أظهرها لنا الله لم تكن مجرد كلمة معنوية روحية، ولكنها كانت متجلية بأروع صورة عملية على الصليب. فالكتاب لم يُخبرنا أن الله أحب محبة عظيمة فقط بل أخبرنا "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد" (يو 3: 16 ) .

فإن رجعنا إلى1كورنثوس13: 1-7 إصحاح المحبة الشهير، واستبدلنا كلمة "المحبة" بكلمة "الرب يسوع" سنجد أن هذا الشخص الفريد هو التعبير الكامل الرائع عن المحبة.

فمَنْ أراد أن يعرف كم أحبنا الله، عليه أن يتقابل مع المسيح ليُخبره عن هذه المحبة.

فلا تضيّع وقتك في مجرد التفكير في هذه المحبة، بل بالأحرى اسلك ومارس هذه المحبة. فكلما تسلك في المحبة، كلما تصبح أكثر شبهاً بالرب يسوع.

وكلما لبسنا المحبة عملياً، كلما أظهرنا للناس ارتباطنا بالشخص الـمُحب الودود. وكلما تعظم المسيح في أعين الناس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://magdy8888.ahlamontada.net
 
المحبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية :: الكتاب المقدس Bible :: تأملات روحية spiritual reflections-
انتقل الى: