منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية

لأن الرب مسحنى لأبشر المساكين أرسلنى لأعصب منكسرى القلب. أشعياء1:61
 
 الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لا تتذكروا الاوئل ولا تتاملوا القدائم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم
نائب المدير
avatar

انثى
عدد الرسائل : 134
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 27/09/2008

مُساهمةموضوع: لا تتذكروا الاوئل ولا تتاملوا القدائم   السبت نوفمبر 15, 2008 11:09 am

هائنذا اتي بالجديد... اخذ شعب اسرائيل من منفاه في بابل يتطلع بالحنين الى الماضي, الى الزمن المجيد الذي تدخل فيه الله بذراع قوية وحرر اباءهم من العبودية في مصر,




وقد تعرضوا هم ايضا لتجربة التشكيك في الله قائلين: لن يرسل الله نيبا اخر كموسى ولن يجترح معجزات عظيمة كالتي صنعها في سابق الايام, وانهم سيبقون الى الابد في هذه الارض الغريبة.



لكن ملك الفرس قروش الذي حكم سنة 539 قبل ميلاد المسيج, قد حرر هو الشعب المختار وكانت عودته الى ارض الميعاد اعظم من خروجهم من ارض مصر



فالله لا يكرر اعماله ابدا فمحبته قادرة على صنع ما هو اعظم من الاعمال التي صنعها في الماضي, اعمال تفوق مقدرتنا على تخيلها لهذا هو ينطق بفم اشعيا النبي بهذه الدعوة :لا تتذكروا الاوائل ولا تتاملوا القدائم هاءنذا اتي بالجديد



وفي الصفحات الاخيرة من سفر اشعيا يعلن النبي ايضا عن مستقبل اكثر اشراقا: خلق سموات جديدة وارض جديدة وسيكون ما سيصنعه الله عظيما الى درجة ان الشعب سينسى الماضي ولن يتذكره ابدا.



بولس الرسول ايضا سياخذ كلمات اشعيا وسيعلن بها تدخل الله الفائق الوصف في تاريخنا فبموت يسوع وقيامته يخلق الله الانسان من جديد, يخلقه في ابنه لحياة جديدة(2 قور 17:5 )وفي سفر الرؤيا عند نهاية التاريخ سيعلن الله نفسه عن اعادة خلق الكون باسره: هاءنذا اصنع كل شيء جديد



اذن هذه هي كلمة اشعيا تخترق التوراة بكاملها وتصل الى يومنا الحاضر قائلة: لا تتذكروا الاواءل ولا تتاملوا القدائم هءنذا , اتي بالجديد هذا الجديد هو نحن الخليقة الجديدة التي ولدها الله فمن خلال ابنه الذي نستقبله في كلماته وفي جميع عطاياه جدد الله فينا الكيان والعمل : فهو يسوع نفسه الذي يحيا الان فينا ويعمل , انه هو الذي يجدد علاقاتنا مع الاخرين:في الاسرة المدرسة والعمل , هو الذي يولد من خلالنا



اننا لاننظر ابدا الى الماضي فنحن لا نحن الى الايام الحلوة التي مضت ولا نظل نبكي اخطاءنا التي ارتكبت : نحن تؤمن ايمانا قويا ان الله مستمر بخلق ما هو جديد



الله يقدم لنا الامكانية في ان نبدا دائما من جديد , هو يحررنا مما يقيدنا في الحاضر ومما يثقل ضميرنا في الماضي وهكذا تغدو الحياة ابسط واخف واطهر وانعش وعلى مثال القديس بولس نحن ايضا ننسى ما وراءنا فنغدوا احرارا نركض نحو المسيح , نحو ملء الحياة والفرح



اذا سنحاول ان نتتم بمحبة كل ما يريد الله منا في كل لحظة من لحظات نهارنا: ندري ونشتغل ونعتني بالاطفال ونصلي ونلعب



محاولين ونحن نقوم بهذه الاشياء ان نزيل كل ما لا يمت بصلة الى ارادة الله, بهذه الطريق سنيقى منفتحين على ما يريد هو ان يصنع في داخلنا وفيما خولنا, وسنكون مستعدين لاستقبال تلك النعمة الخاصة التي دائما يهبها هو لكل لحظة تمر بنا



اذا ما عشنا هكذا مقدمين كل عمل من اعمالنا الى الله قائلين بوضوح : من اجلك اقوم بهذا , حينئذ سيقوم يسوع الذي يعيش فينا باجتراح اعمال جديرة بالبقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تتذكروا الاوئل ولا تتاملوا القدائم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى برنامج لما يعجز البشر اذاعة صوت الامل الدولية :: الكتاب المقدس Bible :: تأملات روحية spiritual reflections-
انتقل الى: